[ترجمة] ما بعد بلسكي، مهام لدعاة مكافحة براءات إختراع البرمجيات

(ترجمة لمقالة Post-Bilski Steps for Anti-Software-Patent Advocates التي أعدها Bradley M. Kuhn)

تنبيه: هذه المقالة بحاجة إلى التحسين؛ فلا تبخل علينا بآرائك وإقتراحاتك.

يُناقش كثير من الناس موضوع حكم المحكمة الأمريكية العليا في فضية بلسكي. بالأمس، اشتركت في برنامج البث الإذاعي الحر مع أناس من SFLC. في هذا البرنامج الإذاعي الحر، شرح دان رافيتشر معظم التفاصيل القانونية في قضية بلسكي؛ أنا لن أستطيع أن أشرحها كما فعل، ولن أحاول فعل ذلك أيضاً.

على أي حال، وكأي شخص غير ملم بالشئون القانونية فأنا قلق من الأسئلة البوليسية، أنا -إلى حد كبير- قلق من هؤلاء الذين يشتاقون إلى الأسئلة البوليسية، مع ذلك، لننظر إلى طريقة إستجابة مجتمعنا لقضية بلسكي خلال الثمانية عشر شهراً الماضية: إنها تشبه ما حدث حينما كانت قضية إلدرد تشق طريقها نحو المحكمة العليا. في الأشهر التي سبقت كلاً من إلدرد وبلسكي، كان هناك ما يشبه التنويم المغناطيسي أن تقوم المحكمة العليا حقاً بتغيير قانون حق النسخ (إلدرد) وقانون براءات الإختراع (بلسكي) لتجعلهما أفضل لحرية مستخمي الحاسوب.

في القضيتين، لم يحدث ذلك. ولم يكن ذلك أكثر من تفاؤل دائخ قبل بلسكي كما كان قبل إلدرد، لكن النتيجة النهائية لمستخدمي الحاسوب أنه لا إختلاف -تقريباً- بين القضيتين: كما حدث لنا مع إلدرد، ها نحن نرجع بنفس الحالة السياسية كما بدأنا قبل بلسكي بشق طرقنا خلال مختلف المحاكم. أقرب ما أستطيع أن أخبركم به مما تعلمته، أن “الشئ البلسكي” الكامل يظهر دون مرجع سابق. باختصار، كما كان قبلاً، يستطيع مكتب براءات الإختراع أن ينكر التطبيقات التي تحدد أنها فقط أفكار مجردة وسيفعل، ولقد أكدت المحكمة أن مكتب براءات الإختراع يستطيع رفض أي تطبيق “يعرف أنه فكرة مجردة عندما يراه”. لا شيء تغير بخصوص براءات الإختراع التي تمنح يومياً، متضمناً ذلك الذين يقرؤون على البرمجيات. كذلك فإن هؤلاء الذين يعارضون براءات إختراع البرمجيات يستمرون في إيمانهم بأن خطوات عمل البرمجيات هي في الحقيقة فقط أفكار مجردة ورياضيات صافية ولا ينبغي أن تكون محل براءات إختراع. ولا تزال قوات الحكومة تبدو أنها مختلفة معنا، أو على الأقل، لا تريد التعليق على السؤال.

أنا أترقب، أكبر مخاوفي، من المنظور السياسي، إنه جماعة “إصلاح براءات الإختراع” -الذين يَدَّعُون بأنهم حلفاء لمكافحي براءات اختراع البرمجيات- الذين سيستخدمون هذا القرار أو الحكم للإعلان عن “أن النظام يعمل”. كانت براءة إختراع بلسكي سترفض نهائياً، لكن على أرض الواقع لقد تركتنا بعيدين عن القضاء على براءات الإختراع. سيقول إصلاحيو براءات الإختراع: “حسناً، براءات الإختراع غير الصالحة ستُرْفَض، تاركين بذلك مساحة للأخريات الصالحات. هذه هي الصالحات”، كما سيقولون: “ينبغي أن تتضمن الكثير من براءات الإختراع التي تقرأ على البرمجيات.” “لكن ينبغي أن تُمْنَح براءات الإختراع للأفكار الجيدة فقط”، وسيصرون على ذلك.

يجب أن لا نخضع لإصلاحيي براءات الإختراع، خصوصاً في وقت كهذا. (عودة للعمل، تأكد من أن تقرأ مقالة ريتشارد ستالمان (RMS) القديمة والتي ما زالت مناسبة ووثيقة الصلة بما يحدث، إصلاح براءات الإختراع ليس كافياً، إذا لم تكن قد قرأتها).

إن قضية بلسكي لم تعطنا أية أدوات جديدة للقضاء على براءات الإختراع، لذا يجب علينا مضاعفة جهودنا بما لدينا من الأدوات والوسائل للتخفيف من خطر براءات إختراع على حرية البرمجيات. إليكم بضعة إقتراحات التي أعتقد حقاً أن مطوّراً متوسطاً يستطيع تنفيذها كلها،لإذكاء جذوة الحرب ومواصلتها ضد براءات إختراع البرمجيات، أو على الأقل تخفيف آثارها.

  • رخِّص برمجياتك باستخدام AGPL الإصدار الثالث، GPL الإصدار الثالث، LGPL الإصدار الثالث أو Apache الإصدار 2.0. من بين رخص الحقوق المتروكة؛ توفركلٌّ من AGPL الإصدار الثالث وGPL الإصدار الثالث أفضل حماية من براءات الإختراع؛ توفر LGPL الإصدار الثالث الأفضل من بين رخص الحقوق المتروكة الضعيفة؛ توفر Apache الإصدار 2.0 أفضل حماية من براءات الإختراع من بين الرخص المتساهلة. تلك الرخص التي ينبغي أن ننجذب نحوها، خصوصاً أن العديد من الشركات التي تؤيد براءات إختراع البرمجيات تهاجم البرمجيات الحرة بانتظام. على الأقل عندما تقوم بعض الشركات بمساهمة ومشاركة شيفرة مصدر مشاريعها تحت هذه الرخص نعلم أن هذه الشيفرات المحددة ستكون بمأمن من برءات اختراع الشركة المعينة.
  • طالب برخص براءات الإختراع الحقيقية من الشركات، وليس مجرد وعود. وعود براءات الإختراع ليست كافية0. يستحق مجتمع البرمجيات الحرة أن يعرف رخص براءات الإختراع الحقيقية من الشركات التي تحمل براءات إختراع. أقل ما ينبغي فعله هو أن نطالب برخص براءات إختراع أحادية الجانب من أجل كل براءات الإختراع الخاصة بهم بشكل دائم لكل شيفرة مصدرية ممكنة مرخصة برخصة ذات حقوق متروكة (أي: ينبغي أن تمنع الشركات -في وقت مبكر- نفس الرخصة التي سيحصل عليها المجتمع إذا ساهمت الشركة بمصدر البرنامج تحت رخصة GPL الإصدار الثالث)1. لاحظ كذلك أن بعض الشركات -التي تدّعي أنها جزء من مجتمع FLOSS- لا تعطي وعود براءات الإختراع الـ(قليلة التي هي أفضل من لا شيء). على سبيل المثال: BlackDuck تحمل براءة إختراع متعلقة بمجتمع FLOSS -لكن بالرغم من أنها تقول أنهم سيعتمدوا على الأقل وعد براءة إختراع واحد– فشلت حتى في فعل أدنى مجهود.
  • إدعم المنظمات/الجهود التي تعمل لمعارضة ومكافحة وإنهاء براءات إختراع البرمجيات. خصوصاً، أن عليك التأكد من أن الجهود التي ستدعمها ليست مجرد جهود لـ”إصلاح براءات الإختراع” مختفية خلف خطابات مكافحة براءات إختراع البرمجيات. إليكم بعض المبادرات التي رأيتها -مؤخراً- تقوم بجهود لإلغاء براءات إختراع البرمجيات يالكــامل. أقترح عليك دعمهم (بوقتك أو بأموالك):
  1. أنهِ براءات أختراع البرمجيات (مشروع من مؤسسة البرمجيات الحرة (FSF)).
  2. FFII (لأوروبا فقط)
  3. APRIL (لفرنسا فقط)
  • اكتب رسائل لمشرعي قوانين بلدك. هذا لا يؤذي أبداً. في الولايات المتحدة، من غير المحتمل أن نستطيع الإقتناع بأن الكونجرس سيغير قانون براءات الإختراع، لأن هناك الكثير من الدولارات التي سيربحونها من تلك الشركات الكبرى الحاملة لبراءات الإختراع (مثلاً، نفس الأشخاص الذين كتبوا هذه الملخصات السيئة للمحكمة في قضية بلسكي). لكن، الكتابة إلى أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء الكونجرس مرة في السنة لتذكيرهم بمعارضتك لبراءات الإختراع التي تقرأ على البرمجيات ببساطة لن تضرك، ومن المحتمل أن يساعدك هذا ولو بِذَرَّة. ينبغي أن يكون الآن هو الوقت المناسب لفعل ذلك، عندما تذكر كيف أقنعك قرار المحكمة في قضية بلسكي تجد أنك بحاجة إلى إلغاء قانوني لبراءات إختراع البرمجيات. في هذه الأثناء، تذكر، ان ذلك أفضل حتى لو كنت تظهر في محاورات سياسية وتسأل المرشحين في موسم الإنتخابات أن يعارضوا براءات إختراع البرمجيات!
  • إشرح لزملائك أسبابَ حتميّةِ إلغاءِ براءاتِ إختراعِ البرمجيات، خصوصاً إن كنت تعمل في ما يتعلق بالحوسبة. إن إلغاء براءات إختراع البرمجيات هو في الواقع قضية واسعة تؤثر على صناعة الحوسبة. فقط الشركات الكبيرة والقوية هي التي تستفيد من براءات إختراع البرمجيات. أما المطوّرين الصغار – حتى مطوري البرمجيات المملوكة الصغار- يتضررون من هذه البراءات. حتى إن لم يكن ياستطاعتك إقناع زملائك بأن من يكتب البرامج المملوكة عليه أن يتحول إلى كتابة البرامج الحرة، فإنك تستطيع إقناعهم أن براءات الإختراع سيئة لهم شخصياً ولفرص نجاحهم في البرمجيات. شارك فيلم سخافة براءات الإختراع معهم وبعد ذلك ناقش القضية معهم بعد مشاهدتهم له. اكتب عن هذه القضية في مدونتك، انشرإشعارات عنها كذلك على حسابك في تويتر وأي دينتي.كا، وما يشابه ذلك بانتظام.
  • (أضيف في 1/7/2010 بناءاً على اقتراح ت.ماربل) مقاطعة منتجات الشركات المؤيدة لبراءات إختراع البرمجيات. هذا عمل يصعب القيام به، لذلك لم أدعُ إلى مقاطعة شاملة. فمعظم الشركات التي تصنع الحواسيب هي شركات مؤيدة لبراءات إختراع البرمجيات، لذلك من الصعب في الواقع شراء حاسوب (أو حتى مكوناته) بدون الشراء من إحدى الشركات المؤيدة لبراءات الإختراع. مع ذلك، مقاطعة الشركات الأكثر عدوانية مع براءات الإختراع العدوانية أمرٌ سهل: في البداية، نقاطع منتجات أبل والتي تعتبر أول خطوة جيدة ( هناك الكثير من الأسباب الأخرى التي من أجلها نقاطع أبل على أي حال). مايكروسوفت هي التالية في قائمة المقاطعة، خصوصاً منذ أن إستخدمت براءات إختراع البرمجيات لتهاجم مشاريع FLOSS. هاتان الشركتان الكبيرتان تبدوان هما المستحقتان للمقاطعة، لكن تذكر دائماً أن كل الشركات الكبيرة المنتجة للبرمجيات المملوكة (المحتكرة) يفرضون براءات الإختراع بنشاط، حتى لو لم يرفعوا دعاوى قضائية. بكلمات أخرى، اذهب مع المبرمج الصغير ما استطعت؛ فمن المرجح أن تجده في منطقة خالية من براءات الإختراع.
  • إذا كان لديك فكرة جيّدة، انشرها وكن متأكداً أن الفكرة العظيمة ستوصف جيداً في تعليقات ووثائق المصدر، وسيكون كل شيءٍ مسجلاً جيداً بالتاريخ. وضعت هذه آخر قائمتي؛ لأن الكثير من المساعدة تصل لمصلحي براءات الإختراع أكثر من المطالبين بإلغاءها. على الرغم من ذلك، أحياناً، براءات الإختراع ستوصل إلى طريق البرمجيات الحرة، وسيكون من الجيد إذا كان هناك حالة تقنية صناعية سابقة تظهر أن هذه الفكرة قد فُكِّرَ بها مسبقاً لتنفيذها، ونشرت في العالم قبل أن تُودَع براءة الإختراع. لكن، الحقيقة أن براءات أختراع البرمجيات “الصالحة” التي بدون حالة تقنية صناعية سابقة هي أكبر خطر يهدد حرية البرمجيات. أقوى براءات الإختراع، وأسوأ التهديدات، لأنه يشبه أن يكون إبداعاً، تقنية جديدة نريدها أن تُنَفَّذ في البرمجيات الحُرَّة.

لقد جلست وفكرت فيما يمكن أن اضيفه لهذه القائمة مما يستطيع الأفراد تنفيذه ليساهموا في القضاء على براءات إختراع البرمجيات. لكني حزنت لأن هذه الخمس ست أشياء هي التي إستطعت جمعها، لكن هناك سببٌ إضافي يجعل تنفيذ هذه الخمس ست أشياء أكثر جدية. معركة حرية البرمجيات ليست واحدة لكل المستخدمين وسنربحها في حياتنا. ومن الممكن أيضاً أن تستغرق عملية القضاء على براءات إختراع البرمجيات جيلاً كذلك. هؤلاء الذين يبحثون عن ثمرة عملنا يجب أن يتحلَّوا بالصبر والروح الطويلة، وأن يجتهدوا في عملهم كي تنبت ثمرة عملنا السليمة، في النهاية.


0 تحديث: لقد طُلِبَ مني الكتابة منذ فترة طوبلة عن رخص براءات إختراع البرمجيات مقارنةً “بالوعود” المجردة. لسوء الحظ، لا أملك واحدة، لذا كان الأفضل أن أكون قادراً على عرض المقابلة التي فعلتها على (Linux Outlaws)، الحلقة 102، حول وعد براءة إختراع مايكروسوفت. أيضاً أضفت إلى قائمة أعمالي المقبلة (TODO) أن أكتب بشكلٍ كامل عن هذه القضية المحددة.

1 أنا لا أترك أصدقاء رخصي المفضلة المتساهلة خارج القضية بدون دراسة متأنية. خصوصاً، أنني فقط لا أعتقد أنها عملية أو حتى يمكن أن نطالب الشركات بترخيص براءات إختراعاتهم لكل كود مرخص برخصة متساهلة، لأن ذلك سيعطي للجميع نفس الرخصة، بما في ذلك الشركات المنافسة التي لها برمجيات مملوكة (محتكرة). قبل الترخيص الدائم ممارسة التعليمات على كل براءات إختراع الشركة المرخصة تحت AGPL الإصدار الثالث ببساطة تجعلنا متأكدين من أن المصدر سيظل برمجية حرة إلى الأبد كما ستظل للأبد براءات الإختراع المرخصة من هذه الشركة، حتى لو لم تساهم الشركة بالمصدر تحت AGPL الإصدار الثالث أبداً. أي شخص يحاول الإستفادة من الرخصة في كود مملوك الذي هو مخالف لبراءة الإختراع لن يجد فائدة؛ فقط مستخدمو البرمجيات الحرة، الموزعون والمعدلون سوف يستفيدون. إذا دعمت الشركة الرخص ذات الحقوق المتروكة عموماً، بعد ذلك لن يكون هناك سبب قانوني لرفض الشركة مثل هذه الرخصة الواسعة للتوزيع والنشر ذا الحقوق المتروكة.

Copyright © 2010 – Bradley M. Kuhn
Copyright © 2010 – Anass Ahmed

Post-Bilski Steps for Anti-Software-Patent Advocates by Bradley M. Kuhn and Anass Ahmed is licensed under a Creative Commons Attribution-Share Alike 3.0 Unported License.
Based on a work at ebb.org.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s